جبرانيات الجزء الأول

اذهب الى الأسفل

جبرانيات الجزء الأول

مُساهمة من طرف قيصر سلمية في الأربعاء يوليو 09, 2008 9:23 pm

جبرانيات هي مجموعة من الحكم والأقوال للأديب الكبير جبران خليل جبران نرى من خلالها وجهة نظر الكاتب في هذه الحياة في الحب في الفرح وفي كل المشاكل
أولا سأضع لمحة عن الأديب جبران خليل جبران


جبران خليل جبران ولد في 6 يناير 1883 في بلدة بشراي شمال لبنان وتوفي في نيويورك 10 ابريل 1931 بداء السل ، سافر مع امه واخوته الى امريكا عام 1895 ، فدرس فن التصوير وعاد الى لبنان ، وبعد اربع سنوات قصد باريس حيث تعمق في فن التصوير ، عاد الى الولايات الامريكية المتحدة ، واسس مع رفاقه "الرابطة القلمية" وكان رئيسها .

ادبه:
كان في كتاباته اتجاهين ، احدهما يأخذ بالقوة ويثور على العقائد والدين ، والاخر يتتبع الميول ويحب الاستمتاع بالحياة .

مؤلفاته:
ألّف باللفة العربية :
دمعة وابتسامة.
الاروح المتمردة.
الاجنحة المتكسرة.
العواصف.

ألّف باللغة الانجليزية :
النبي (بالانجليزية The Prophet) مكون من 26 قصيدة شعرية وترجم الى ما يزيد على 20 لغة.
المجنون .
رمل وزبد (بالانجليزية Sand and Foam).
يسوع ابن الانسان (بالانجليزية Jesus, The Son of Man).




والأن سأبدأ بالجزء الأول من حكمه مع تقديمي للمزيد في قادمات الأيام
1-أعطني الصمت أقتحم غمرات الليل
2-التذكار شكل من أشكال اللقاء والنسيان شكل من أشكال الحرية
3-الإنسانية نهر من النور يسير من أودية الأزل إلى بحر الأبد
4-إجعلني يا الله فريسة الأسد قبل لأن تجعل الأرنب فريستي
5-سبع مرات إحتقرت نفسي :
أولا : عندما رأيتها تتلبس بالضعة لتبلغ إلى الرفعة
ثانيا:عندما رأيتها تقفز أمام المخلصين
ثالثا:عندما خيرت بين السهل والصعب فإختارت السهل
رابعا:عندما إقترفت إثما ثم جاءت تعزي ذاتها بأن غيرها يقترف الإثم مثلها
خامسا:عندما إحتملت ما حل بها لضعفها ولكنها نسبت صبرها للقوة
سادسا :عندما إحتقرت بشاعة وجه ما هو عند التحقيق سوى برقع من براقعها
سابعا:عندما أنشدت أغنية ثناء ومديح وحسبتها فضيلة
6- الفردوس قائم هناك وراء ذلك الباب في الغرفة المجاورة ولكنني أضعت مفتاح الباب ولعلي لم أضعه بل وضعته في غير موضعه
7-بين خيال الإنسان وإدراكه مسافة لا يجتازها سوى حنينه
8-أنت أعمى وأنا أبكم أصم إذن ضع يدك بيدي فيدرك احدنا الأخر
9- ليست قيمة الإنسان بما يبلغ إليه بل بما يتوق للبلوغ إليه
10-بعضنا كالحبر وبعضنا كالولرق فلولا سواد بعضنا لكان البياض أصم ولولا بياض بعضنا لكان السواد أعمى
هذا أول جزء من جبرانيات وإلى اللقاء مع الجزء الثاني
مع تحيات القيصر
[center]

_________________
لأن كلامَ القواميسِ ماتْ
لأن كلامَ المكاتيب مات
لأن كلامَ الرواياتِ مات
أريدُ اكتشاف طريقةِ عشقٍ
أُحبكِ فيها بلا كلماتْ
نزار قباني
avatar
قيصر سلمية
المدير

عدد الرسائل : 105
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salamia.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى